خطيبي لايزورني ولا يتصل بي ماذا افعل

الأحد، 13 تشرين2/نوفمبر 2016
السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله تعالي و بركاته 

انا فتاه عمري 25  مخطوبة من ابن عمي من حوالي 8 سنوات لقد اختارتني جدتي له واشارت عمي علي ثم تمت الموافقه لكن لحد الان لم اتكلم مع خطيبي و لا مرة بالهاتف وانا انخطبت وعمري 18 كنت في اخر مرحله بالثانوي ثم جلست ثلاث سنوات ثم ملكت وانا باول جامعه قمنا بعقد العقد واصبحت زوجته قانونيا لكننا لم نتزوج بعد شرعيا لا زلت عذراء .. المهم في بداية خطبتنا كانت الامور كما هي كان يهتم بي  

لما اتى لخطبتي شافني النظره الشرعيه ولم اجلس معاه في ذاك اليوم ثم اتى مره اخرى جلست معاه و تحدثنا في بعض الامور كان يسألني عن دراستي وعن عمله بس ولم اسمع منه كلام رومانسي او اشعرني باني زوجته 

وبعدها السنوات الاخيره لم يزورني ولم يتصل بي او يعايدني اقلها ع والدتي انا لست مرتاحه معه ولم يعايد علي حتى لم ياتي له سنتين 

ثم كلمت اخته لماذا لايتصل قالت بانه عيب الاتصال احنا عموما عندنا عيب البنت تكلم الولد سواء مملكه او لا محافضين عايلتنا ع ذلك وانا ابي موافق لو يتصل هوا لكنه لم يتصل ابدا هو النفروض من يبدا بالاتصال 

فقلت في نفسي اهله من اختارني

لكن في الحقيقة لما جاءت اخته عندي قالت هو يبغاك 

الشيء لي ماني فاهمتو ليش مايتصل!!!

و الله بديت اغير راي في هاذ الخطبة و نشك مثلا انه بخيل او امور اخري

فكل الاهل و الاصدقاء يسالوني ان يتصل بكي ام لا و الله استحي اقولهم لا 

في كثير من المرات نحب نستفسر عن اشياء لكن الاتصال منعدم بينا فما الحل

لمن له تجربة ان ينصحني فيئ سبيل الله

يتحجج بكثرة انشغاله بالعمل، ولا أعرف ماذا يجب أن أفعل! لأن إهماله هذا يجعلني أنفر منه، وأعيد التفكير في قبولي للزواج به،

أنا أحتاج شخصاً يحبني، ويشعرني أني مهمة في حياته، ويهتم بي، أخبروني ماذا أفعل؟ لا أريد أن أندم بعد الزواج. ابي يقسم بالله ان كلمته سوف يقتلني  فذكر الزواج ليس هين عندنا احنا عايله محافضه في هذي الامور  وامي كذلك ماذا افعل ؟لقد ضاقت بي الدنيا بما رحبت. 

 

الإثنين، 28 تشرين2/نوفمبر 2016

الجواب: مرحبا بك أختي الكريمة نحن مشكلتنا أننا بين طرفين متضادين أحدهما يبالغ في التمسّك بالعادات والتقاليد حتى لو كانت مخالفة للشرع. والطرف الآخر يريد أن يتخلّص منها تماما حتى لو كانت لا تتعارض مع الشرع بل تدعمه. ومن العادات المخالفة للشرع: حجر البنت على ابن عمها حتى لو كان لا يريدها أو هي لا تريده. مما يؤدي إلى تأخير الزواج والتثاقل عن إتمامه.. لكن إن رضي كل منهما بالآخر فلا حرج. وإذا تمّت الملكة الشرعية أصبحا زوجان، ومن حقهما أن يتحدثا مع بعضهما ويتشاورا، ويفترض أن لا تطول فترة الملكة حتى يتم مقصود الزواج.. وكون خطيبك لا يتصل بك فذلك بسبب العادات والتقاليد البالية، لذا أنصحك بالمبادرة بأن ترسلي له رسائل عادية في البداية كرسائل التصبيح والتمسية، والمعايدات ونحو ذلك، وشيئاً فشيئاً تنمو العلاقة وتزدهر، وتحصل المودة والألفة.. وفقكما الله لما يحب ويرضى..