تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

لئن كان ثمّة أصنام حسيّة يعبدها الناس، وتصدّهم عن سبيل الله؛ فتمّة أصنام معنوية كذلك تصدّ اليوم كثيراً من الناس عن السبيل، ومن أهمّها  :

 

الأول: إنكار السنّة النبوية الصحيحة بحجة الآحاد، أو مخالفة القرآن الكريم حسب فهمهم السقيم، او لغير ذلك من الحجج الواهية. والعجيب أنهم يأخذون من السنّة ما يوافق مذاهبهم، وينكرون ما سوى ذلك مما ينقض مذاهبهم من أساسها.

 

الثاني: اتّباع ما كان عليه الآباء والأجداد، ولو كان مخالفاً للحق، ولما عليه سلف الأمة.  

 

الثالث: التعصب الأعمى للرأي ولو كان مخالفاً للحق.  

 

الرابع: التقليد البليد لأئمة الضلال وعلماء السوء الذين يحولون بين الناس وبين اتباع الحق.

 

الخامس: اتباع الهوى، قال تعالى: (أرأيت من اتخذ إلهه هواه).

 

السادس: الخوف على المصالح الشخصية من الفوات، وهؤلاء أتباع من غلب.

 

نسأل الله السلامة والعافية.