تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

قوله :" ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن.."  ورد في سياق التعجب وليس الذم والانتقاص، وقد بيّن ﷺ معنى نقص العقل والدين وأنه في أمرين محددين (شهادة امرأتين برجل. وترك الصلاة وقت الحيض والنفاس) وهذا النقص في الحقيقة أمر مطلوب وهو لصالح المرأة والأسرة، فلو كانت عقلانية كالرجل أو كالنساء المسترجلات والزاعمات للتحرر لما استقام حال الأسرة، فخلق الله المرأة السوية عاطفية لتغمر زوجها واولادها بالعطف والحنان، وتحتمل تربيتهم والعناية بهم، ولتذوب للكلمة الحلوة والهمسة الحانية، فتسعد من حولها. فلا تجد امرأة (عقلانية)مسترجلة تزعم التحرر الا وهي فاشلة في حياتها الزوجية والأسرية، شقية بتحررها المزعوم، مهما أظهرت خلاف ذلك! 

وأما نقص دين المرأة فهو رحمة بها فلو كلفها الله بالصلاة والصيام وقت الحيض والنفاس لشق عليها ذلك ولم تحتمله لما يعتريها من آلام وتعب، فأباح لها ترك الصلاة والصيام مع قضاء الصيام فقط دون الصلاة لما فيه من المشقة، كل ذلك رحمة بها وتخفيفا. ثم هي ليست مؤاخذة على ذلك كله بل يكتب لها كل عمل صالح كانت تعمله في غير حيضها ونفاسها، فسبحان العليم الحكيم.

د. محمد المسند