تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

   

 

   الشباب هم وقود الأمة، ومستقبلها الزاهر، ولذا حرص الأعداء على تدميرهم ليتسنى لهم السيطرة على مقدرات الأمة، وكسر إرادتها.

   وقد سلك الأعداء من أجل ذلك مسالك كثيرة، من أهمها في هذا العصر ثلاثة مسالك:

💣 المسلك الأول: الغلو فيدفعون الشباب - لا سيما المتدينين منهم - إلى مسلك الغلو دفعا خفيا ويدعمونهم دعما استخباراتيا تحت شعارات براقة سواء أكان الغلو في التكفير والتقتيل أو التبديع والتجريح، ليكونوا خنجرا مسموما في ظهر الأمة، وربما جمعوا بعضهم في مناطق الصراع وأبادوهم بدم بارد فيما يُعرف ب(عِش الدبابير) لتفريغ الأمة من خيرة شبابها وفلذات أكبادها.

فإن عجزوا عن ذلك لجأوا إلى:

💣 المسلك الثاني: وهو الإلحاد والزندقة والتمرد والرِّدة عن الدين ، وهو الوجه الآخر المقابل للغلو، فيزينون لهم ذلك بشعارات براقة مثل ( الحرية ) و( العلمانية) و(الليبرالية) و( العقلانية ) و(التنوير) الخ .

وكيف تنتصر الأمة بمن يكفر بدينها ومبادئها وقيمها ويرى في العدو مثله الأعلى!!

فإن عجزوا عن ذلك سلكوا: 

💣 المسلك الثالث: إغراقهم في المخدرات والمسكرات والملهيات سواء أكان ذلك حسيا بأنواع من الحبوب المخدرة والنخب المسكرة، أو معنوياً فيما يُعرف بالفن والرياضة والأزياء ونحو ذلك مما ينتجه الغرب والشرق لتخدير الأمة وتهميشها لينعم شبابها في سبات من النوم عميق..

   فيا شباب الإسلام كونوا على حذر من مخططات الأعداء ومن هذه المسالك الثلاثة لئلا تكونوا عونا لأعدائكم على أوطانكم وأمتكم. والله الهادي إلى سواء السبيل.

 

 

 

محبكم 🌺