تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

يقول الخبر: رئيس الوزراء البريطاني الأسبق "توني بلير" يقرأ القرآن يومياً لفهم بعض الأمور التي تحدث في العالم.

   وجاء في الخبر:  أنّ بلير - الذي اعتنق الكاثوليكية بعد أشهر من استقالته من منصب رئيس الوزراء في العام 2007- كان قد انتقد دعوة القسّ الأميركي "تيري جونز" العام الماضي إلى إحراق نسخ من المصحف الشريف تزامناً مع الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة، ودعا إلى قراءة القرآن بدلاً من إحراقه.

                                ( المصدر: يو بي آي ، نقلاً عن الجزيرة نت  باختصار ).

 

التعليق:

   هكذا ورد الخبر في بعض المواقع الإخبارية الدولية والعربية، وهو في غاية الغرابة، فإن صحّ فلا يخلو الأمر من احتمالات:

الاحتمال الأول: أن يكون الله قد فتح على توني بلير، فعلم أنّ الله هو الحقّ، وأنّ كتابه القرآن العظيم هو الكتاب الصحيح الذي قال الله فيه : { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد}، وعلى هذا الاحتمال؛ لا ينقص بلير إلا أن يعلن إسلامه كما فعلت شقيقة زوجته "لورين بوث" حين أعلنت إسلامها بكلّ شجاعة في العام المنصرم.

   والاحتمال الثاني: أن يكون قد أظهر ذلك لغرض سياسي، وهو استمالة المسلمين في بريطانيا ـ إضافة إلى الكاثوليك الذين اعتنق مذهبهم مؤخراً ـ لدعمه سياسياً في حال ترشّحه مستقبلاً لمنصب في الحكومة البريطانية.   

   وثمّة احتمال ثالث وهو أن يكون مقصده البحث عن آيات قرآنية تدعم توجهه الحالي ليضحك بها على ذقون العرب حيث إنه الآن يشغل منصب مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، أو ليسلم من أحذية بعض شرفائهم كما حصل لبوش قبله.. والله تعالى وحده أعلم بما في صدور العالمين.