تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
 

أكثر من مئة ألف قتيل هم ضحايا الزلزال المدمّر الذي ضرب جنوب شرق آسيا، والحصيلة مرشّحة للازدياد...

سبحانك ربنا ما أعظمك.. سبحانك ربنا ما أحلمك.. سبحانك ربنا ما أعدلك ..

لقد تحدّثت جميع وسائل الإعلام عن هذا الحدث العظيم، وحلّلوا وعلّلوا.. وذكروا أسباباً عدّة، لكنّهم لم يذكروا السبب الرئيس لهذه الكارثة..

(( إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)) (سورة يونس :44) .

 كان جزء كبير من المناطق المنكوبة منتجعات سياحية يأوي إليها السياح من كلّ مكان، فيتعرّون ويرقصون ويغنّون ويسكرون ويعربدون..

وفي العام الماضي أو الذي قبله، حصل تفجير في أحد هذه المنتجعات قتل فيه العديد من السياح ، فكان هذا بمثابة إنذار مبكّر لهؤلاء القوم لو كانوا يعقلون،       - وبصرف النظر عن الفاعل وحكم فعله.

فإنّ الله يسلّط بعض عباده على بعض - لكنّ ذلك لم يزدهم إلا طغياناً، فقد تسلّطوا على عباد الله الصالحين وأوليائه المؤمنين، فاتهموهم بما هم منه براء، وسجنوهم وآذوهم، ولا يزال بعضهم رهن الاعتقال رغم عدم ثبوت إدانته، وعادت تلك المنتجعات إلى ما كانت عليه من الفجور والعربدة، فلعلّ الله - عزّ وجلّ - غار في سمائه، فقال للأرض تزلزلي.

ذكر ابن أبي الدنيا عن أنس بن مالك - رضي الله عنه ـ أنّه دخل على عائشة هو ورجل ، فقال لها الرجل : (( يا أمّ المؤمنين ؛ حدّثينا عن الزلزلة ، فقالت: ( إذا استباحوا الزنى ، وشربوا الخمور، وضربوا بالمعازف ؛ غار الله - عزّ وجلّ - في سمائه ، فقال للأرض : تزلزلي بهم . فإن تابوا ونزعوا، وإلا هدمها عليهم . قال: يا أمّ المؤمنين ؛ أعذاباً لهم ؟ قالت: بلى، موعظة ورحمة للمؤمنين، ونكالاً وعذاباً وسخطاً على الكافرين )) . 

فقال أنس: ما سمعت حديثاً بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنا أشدّ فرحاً منّي بهذا الحديث.

والآن هل عرفتم السبب؟

فإن قيل : فما ذنب النساء والأطفال ومن لم يشاركهم في فجورهم وعربدتهم؟! فالجواب قد نطق به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم .

ففي الصحيحين عن أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : (( يغزو جيش الكعبة؛ فإذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأوّلهم وآخرهم"، قالت: قلت يا رسول الله، كيف يخسف بأوّلهم وآخرهم وفيهم أسواقهم، ومن ليس منهم؟!، قال: يخسف بأوّلهم وآخرهم، ثمّ يبعثون على نيّاتهم)).

وفي حديث آخر قالت إحدى أمّهات المؤمنين : (( أنهلك وفينا الصالحون ؟! قال: " نعم، إذا كثرالخبث ).

ولعلّ هذا هو السرّ في الأمر بالهجرة من ديار الكفر والفجور إلى دار الإسلام. والله المستعان ,,,