تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

 

   هجم لص ذكي ماكر على أحد الأحياء .. أغلق الناس أبوابهم ، وحفظوا أولادهم ، واستعدوا لمواجهته ... أحد الناس فتح أبوابه ؛بل نوافذه وأسطحه ، ورحب بهذا اللص .. تعجب الناس من صنيعه .. أنكروا عليه .. حذروه من خطورة هذا اللص وذكائه ومكره ... قال : أنتم متخلفون .. متأخرون .. متزمتون .. إن المنع وإغلاق الأبواب ليست هي الطريقة الناجحة لمواجهة هذا اللص واتقاء شره .

  قالوا : إذاً ما هي الطريقة الناجحة ؟! .. قال : نفتح له الأبواب ونستقبله ونستفيد من خبراته وذكائه.

   قالوا : ألا تخشى على أبنائك .. بناتك .. أهلك ؟! ..قال: أعلمهم ..أحذرهم .. أبين لهم خطورة هذا اللص حتى تكون لديهم ( مناعة ) ضده ؛ فلا يؤثِّر فيهم ولا يستسلمون له ..في الوقت نفسه يستفيدون من ذكائه وخبرته ...

   ومضت الأيام ؛ ودخل اللص إلى ذلك البيت دون أي مقاومة ، وفي بداية الأمر قام واعظاً في وسط البيت يذكرهم ويحثهم على الرفق واللين والسماحة و(الاستسلام) لقضاء الله وقدره ثم استطاع بدهائه ومكره أن يخدر كل من في البيت .. الأولاد  .. الزوجة .. الأب المسكين .. ثم يقتلهم ويقضي عليهم ، ويستولي على أملاكهم وثروتهم العظيمة .

   هذا اللص لايزال موجوداً الآن ، وهو يكتسح في كل يومٍ عشرات المنازل والبيوت ، ويطل برأسه الأسود القبيح من فوق أسطح تلك البيوت متحدياً ، ولا تزال الأبواب تُفتح له.

   أتدرون من هو هذا اللص ؟؟؟  إنه البث المباشر.. ( الدشوش)  فأين العقول؟؟