تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

‏ذكر الله عز وجل في كتابه الكريم وصايا لقمان الحكيم لابنه، وهذه الوصايا العظيمة تعد نبراسا يجب أن يحتذى من قبل الآباء والمربين في تربية من تحت أيديهم، وفيما يلي استعراض لهذه الوصايا والآداب مع التعليق عليها وبيانها..

‏1️⃣ فأول هذه الوصايا: النهي عن الشرك (يا بني لا تشرك بالله)، فالتوحيد هو الأساس الذي يقوم عليه دين المسلم. وحقيقة الشرك تعلق القلب بغير الله تعالى محبة وتعظيما..الخ وسواء كان التعلق بصنم أو وثن أو ولي أو مشهور أو غير ذلك مما تتعلق به القلوب. فيُربى الولد على التعلق بالله وحده.

‏2️⃣ وثانيها:الوصية بالوالدين (ووصينا الإنسان بوالديه..) ويلاحظ أن الله تولى الله بيان ذلك بنفسه وليس على لسان لقمان لعظم حقهما حتى وإن كانا مشركين،لكن لا يطاعا إذا أمرا بشرك أو معصية (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما) ومع ذلك قال (وصاحبهما في الدنيا معروفا).

‏3️⃣ وثالثها: تربية الولد على مراقبة الله (يابني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير ) ويلاحظ دقة التفصيل والوصف الدال على سعة علم الله بكل شيء مهما دق وخفي، وهذا يولِّد في نفس المتربي مراقبة الله وتعظيمه دون سواه من البشر.

‏4️⃣ ورابع الوصايا (أقم الصلاة) ولم يقل أدّ الصلاة لأن إقامتها تقتضي الإتيان بشروطها وأركانها وواجباتها.. وخص الصلاة دون بقية الأركان لأنها عمود الدين فمن أقامها أقام غيرها، ولأنها الركن الوحيد الذي لا يسقط عن المكلف في أي حال بخلاف غيرها من الأركانِ فقد يسقط في بعض الأحوال.

5️⃣ وخامس الوصايا (وأْمُر بالمعروف وانه عن المنكر)، فتربية الولد على إحياء هذه الشعيرة بحسب القدرة تجعله إيجابيا يدل الناس على الخير وينهاهم عن الشر ، ولا يكون سلبيا خاملا لا يفكر إلا في حظوظ نفسه وشهواتها، ولذا عد بعض العلماء هذا الشعيرة الركن السادس من أركان الإسلام.

‏6️⃣ الوصية السادسة:(واصبر على ما أصابك) وقد جاءت بعد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأن فاعل ذلك لا بد أن يتعرض للأذى من قبل الفساق والفجار لكراهيتهم لهذه الشعيرة التي تحول بينهم وبين شهواتهم. ولذا قال بعدها (إن ذلك من عزم الأمور) أي من عزائم أهل الحزم السالكين طريق النجاة.

‏7️⃣ الوصية السابعة: (ولا تُصَعِّر خدك للناس) أي لا تميله تكبرا واحتقارا للناس، فالكبر صفة ذميمة لا يُرجى معها صلاح، وهي دليل على نقص صاحبها. والتواضع من أخلاق الكبار، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله.

‏8️⃣ وثامن الوصايا: (ولا تمشِ في الأرض مرحا) أي في غير شغل وفي غير حاجة مشية أهل الفخر والخيلاء الفارغين البطالين، أصحاب الاهتمامات التافهة. وما أكثر هذا الصنف في هذا الزمن ممن يفاخرون بأنسابهم أو قبائلهم وقد يصيغون ذلك بصورة أشعار و"شيلات"، فارغة إلا من المفاخرة الجوفاء!

9️⃣ وتاسع الوصايا: (واقصد في مشيك) بعد أن نهاه عن المشي مرحا بيّن له المشية الصحيحة وهي مشية الاعتدال بين العجلة التي تدل على الخفة والتماوت الذي يدل على الكسل. وسر العناية بطريقة المشي لأنه يكشف عن شخصية الإنسان ولذا كانت أول صفة ذكرها الله لعباد الرحمن (يمشون على الأرض هونا).

🔟 وعاشر وصايا لقمان لابنه وهي الأخيرة (واغضض من صوتك) فرفع الصوت - بلا حاجة - دليل على قلة الأدب والاحترام لا سيما في حضرة الكبار كالوالدين وغيرهم. وهذا لا يعني الهمس وإنما الاعتدال. وللتنفير من ذلك ختم وصيته بقوله(إن أنكر الأصوات لصوت الحمير).