تقييم المستخدم: 1 / 5

تفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

الخطأ في التعامل مع النصوص الشرعية والآثار المروية سبب ضلال كثير من الفرق المنتسبة إلى الإسلام، ولهم في ذلك ثلاث طرق: 

التنزيل والتأويل والتعطيل.

 

أما التنزيل فيقومون بتنزيل النصوص على غير ما انزلت من أجله أو على واقع مختلف، وذلكناتج عن جهلهم وسوء فهمهم للنصوص، وهذه طريقة الخوارج وأشباههم من جهال أهل القبلة.

 

وأما التأويل فيؤولون النصوص الشرعية بصرفها عن ظاهرها المراد من قبل المتكلم إلى معانأخرى توافق أهواءهم ومذاهبهم المبتدعة بحجج واهية، وهذه طريقة اهل الاعتزال وغيرهم منأهل التأويل.

 

وأما التعطيل فيعطلون النصوص الشرعية ويجحدونها لا سيما نصوص السنة المطهرة،ويردونها بحجج واهية أيضاً لأنها تبطل مذاهبهم من أساسها، وهذه طريقة منكري السنة أوبعضها من سائر أهل البدع كالإباضية ومدعي العقلانية، ومن يسمون أنفسهم قرآنيين وغيرهم. 

 

أما اهل السنة فيفهمون النصوص على وجهها الصحيح، ويحسنون تنزيلها على الواقع، ولايؤولونها أو يصرفونها عن ظاهرها المراد منها، ولا يعطلونها ويجحدونها وينكرون ثبوتها. فهمأسعد الناس بالسنة وأكثرهم تعظيماً للنصوص الشرعية وعملاً بها.